تُوّج الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي بلقب كأس السوبر للمرة العاشرة في تاريخه، بعد فوزه على فريق المصري بهدف دون رد، في المباراة التي أقيمت اليوم، الجمعة، على ستاد هزاع بن زايد بمدينة العين بدولة الإمارات العربية المتحدة.

هدف الفوز للأهلي أحرزه وليد أزارو في الدقيقة الـ102 من زمن الشوط الإضافي الأول للمباراة، وهو الهدف الذي منح المارد الأحمر لقب البطولة.

الأهلي كان الأفضل طيلة المباراة، والأكثر خطورة على مرمى المصري الذي لم يعرف طريقه إلى مرمى محمد الشناوي، إلا في لحظات قليلة على مدار الـ120 دقيقة.

ويعد لقب السوبر، هذه المرة، هو العاشر في تاريخ النادي الأهلي، بعدما توج به المارد الأحمر في أعوام 2003، و2005، و2006، و2007، و2008، و2010، و2012، و2014، و2015.

الشوط الأول

الأهلي دخل اللقاء بتشكيل مكوّن من محمد الشناوي في حراسة المرمى، وأمامه الرباعي الدفاعي علي معلول وأيمن أشرف وسعدالدين سمير وأحمد فتحي، وفي الوسط حسام عاشور وعمرو السولية وعبدالله السعيد ووليد سليمان وجونيور أجايي، وفي الهجوم وليد أزارو.

بداية هادئة

بدأ الفريقان المباراة بحالة جسّ نبض، حيث لم يغامر أي فريق خلال الدقائق الأولى، وانحصر اللعب في وسط الملعب، مع تحفظ الفريقين في الشق الدفاعي.

أول تهديد أهلاوي

الهجمة الأولى في المباراة للأهلي شهدتها الدقيقة العاشرة، بعرضية من علي معلول داخل منطقة جزاء المصري تخطت الدفاع، إلا أن وليد سليمان أجرى محاولة رائعة عليها، وتحصّل على الكرة من أمام مدافع المصري ومررها إلى أحمد فتحي الذي لعب الكرة لعبة ثنائية مع عبدالله السعيد لتصل إليه مرة أخرى ويسددها قوية بيسراه تعلو العارضة.

تألق الشناوي

المصري ظهر لأول مرة أمام مرمى الأهلي في الدقيقة الـ13، من ركلة حرة على حدود منطقة الجزاء نفّذها إسلام عيسى خلف الدفاع وارتقى كريم العراقي لها ولعبها برأسه قوية، لكن محمد الشناوي واصل تألقه وأمسك بالكرة، وبدد أي خطورة على مرمى المارد الأحمر.

ركلتان حُرّتان

بعد مرور ربع الساعة من زمن الشوط، تحصل أزارو على الكرة في الجانب الأيمن من على حدود منطقة جزاء المصري، وأرسل كرة عرضية أرضية رائعة أبعدها الدفاع إلى ركلة ركنية، قبل أن تصل إلى عبدالله السعيد، وبعدها بدقيقة حصل وليد سليمان على ركلة حرة نفّذها علي معلول داخل منطقة جزاء المصري، لكن الكرة خرجت إلى ركلة مرمى.

فرصة للسعيد

في الدقيقة الـ24 تسلّم علي معلول الكرة في الجانب الأيسر، وراوغ مدافع المصري وتوغل بالكرة، وأرسل عرضية رائعة إلى عبدالله السعيد داخل منطقة جزاء المصري، لكن السعيد لعب الكرة بتسديدة ضعيفة، مرّت من أمام مرمى المصري.

هدف ضائع

علي معلول واصل تألقه في الجانب الأيسر، وتسلم الكرة في الدقيقة الـ27 من تمريرة للسعيد، وأرسل عرضية أكثر من رائعة داخل منطقة الجزاء ارتقى لها المنفرد بالمرمى، وليد أزارو، لكن الكرة مرت من أمامه لتصل إلى السعيد وتصطدم به وتخرج إلى ركلة مرمى، وتضيع على الأهلي فرصة التقدم بالهدف الأول.

تصويبة من السولية

قدّم عبدالله السعيد لمحة فنية رائعة في الدقيقة الـ31 من زمن المباراة، بعدما تسلم الكرة في وسط الملعب ومررها من خلف المدافع إلى القادم من الخلف، عمرو السولية، ليتسلم الأخير الكرة ويتقدم بها ويسدد أرضية ضعيفة في يد حارس المصري.

استحواذ دون خطورة

خلال الوقت المتبقي من الشوط، لم يشهد كلا المرميين أي خطورة كبيرة، وإن كان لاعبو الأهلي هم الأكثر استحواذًا على الكرة ووصولًا إلى منطقة جزاء المصري من خلال عرضيات علي معلول وتمريرات عبدالله السعيد، إلا أن الشباك لم تهتز حتى أطلق حكم المباراة الإماراتي صافرته، معلنًا نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي دون أهداف.

• الشوط الثاني

الأهلي دخل الشوط الثاني بحماس كبير، وسرعة في الأداء، بهدف تسجيل هدف مبكر يكسر به تكتلات دفاع فرق المصري، واعتمد الفريق على تمريرات عبدالله السعيد في الخط الأمامي، وعرضيات علي معلول من الجانب الأيسر داخل منطقة الجزاء.

فرصة ضائعة

بعد مرور 10 دقائق من زمن الشوط الثاني، لاحت للمصري هجمة على مرمى الأهلي، لكن الدفاع أفسد الكرة وبدأ هجمة مرتدة سريعة للمارد الأحمر، عن طريق عبدالله السعيد الذي مرر الكرة إلى أجايي في الجانب الأيسر، ليتوغل بها في عمق دفاعات المصري ويرسل عرضية أرضية إلى أزارو لينفرد بالمرمى، وتتم عرقلته من جانب الحارس، لكن الحكم أشهر البطاقة في وجه أزارو، في لقطة تحكيمية أثارت الجدل.

تسديدة سليمان

هجوم الأهلي على مرمى المصري لم ينقطع منذ بداية الشوط، وسدد وليد سليمان كرة قوية، لكنها علت العارضة في الدقيقة الـ64، ثم أرسل علي معلول كرة عرضية أرضية داخل منطقة الجزاء، أحدثت دربكة في دفاعات المصري، لكن في النهاية خرجت بعيدًا عن مناطق الخطورة.

مرتدة أهلاوية

شهدت الدقيقة الـ73 أخطر فرص الشوط الثاني، بلعبة بدأت في وسط الملعب عن طريق عبدالله السعيد ليمرر إلى أزارو الذي تسلم الكرة ولعبها رائعة خلف المدافع في الجانب الأيمن إلى أحمد فتحي، ليرسلها الأخير عرضية أرضية متقنة داخل منطقة الجزاء إلى عبدالله السعيد الذي قابلها بتسديدة أرضية قوية، لكنها اصطدمت بالدفاع قبل أن تعرف طريقها إلى الشباك.

صاروخية بعيدة من السعيد

في الدقيقة الـ77، احتسب الحكم ركلة حرة لصالح الأهلي على حدود منطقة جزاء المصري، وتقدم عبدالله السعيد لتنفيذها، لكنه سددها قوية عالية بعيدًا عن مرمى فريق المصري.

التغيير الأول

حسام البدري المدير الفني للأهلي، في الدقيقة الـ81، دفع بمؤمن زكريا كتغيير أول على حساب وليد سليمان، لزيادة الفعالية الهجومية على مرمى المصري، وأيضًا لتحركات مؤمن الجيدة داخل منطقة الجزاء، والتي يمكن من خلالها خطف هدف من إحدى محاولات الفريق على مرمى المصري.

فرصة قاتلة

كاد الأهلي أن يخطف هدف الفوز في الوقت بدلًا من الضائع، بعدما حصل المارد الأحمر على ركلة ركنية، نُفّذت بشكل رائع داخل منطقة جزاء المصري وفشل الدفاع في إبعادها، حتى وصلت إلى عبدالله السعيد قابلها بتصويبة سريعة اصطدمت بالدفاع وخرجت إلى ركلة ركنية، وبعدها بلحظات أطلق الحكم صافرة النهاية بالتعادل دون أهداف، ليلجأ الفريقين إلى الوقت الإضافي.

الشوط الأول الإضافي

بداية الشوط الأول الإضافي كانت هادئة بعض الشيء، نظرًا للمجهود البدني الكبير الذي بذله اللاعبون طيلة شوطي المباراة، لكن كانت هناك محاولات من جانب الأهلي عن طريق عبدالله السعيد من العمق ومن الجانب الأيسر، عن طريق علي معلول وأجايي.

التغيير الثاني

بعد مرور 7 دقائق من الشوط الإضافي الأول، أجرى البدري التغيير الثاني، بنزول إسلام محارب على حساب جونيور أجايي، في محاولة لاستغلال سرعات محارب وتسديداته القوية، لإيجاد حل لتكتل دفاع المصري.

الفرحة الأهلاوية

في اللحظة التي أشارت فيها ساعة معلب هزاع بن زايد إلى الدقيقة الـ102، انفجر الملعب عن آخره فرحًا بالهدف الأول للمارد الأحمر، سجّله المغربي وليد أزارو الذي استغل الخطأ القاتل لحارس المصري، أحمد مسعود، بعدما تباطأ في لعب الكرة، لينقض عليه أزارو ويخطفها بشكل رائع، ويلعبها بيسراه في الشباك الخالية.

الشوط الثاني الإضافي

بداية الشوط الثاني الإضافي حملت هجمتين خطيرتين للبديل، مؤمن زكريا، الأولى كانت من تمريرة حصل عليها من عبدالله السعيد وقابلها بتصويبة مباشرة لكنها ذهبت ضعيفة في يد الحارس، والثانية كانت تمريرة رائعة من أزارو وضعت مؤمن في انفراد بمرمى المصري، لكنه سدد الكرة بيسراه قوية أبعدها الحارس إلى ركلة ركنية.

رأسية مؤمن

في الدقيقة الـ112، قدّم لاعبو الأهلي لمحة فنية رائعة بمجموعة تمريرات في الجانب الأيسر لمنطقة جزاء المصري، حتى وصلت الكرة إلى إسلام محارب، أرسلها عرضية أرضية وصلت إلى السعيد سددها قوية، واصطدمت بالمدافع ووجدت مؤمن زكريا الذي لعبها برأسه، لكنها خرجت بجوار المرمى.

العارضة تتعاطف مع المصري

منعت عارضة المصري الهدف الثاني للنادي الأهلي في الدقيقة الـ114 من عرضية رائعة داخل منطقة الجزاء وصلت إلى عبدالله السعيد، لعبها خلفية مزدوجة بشكل مميز، لكن الكرة اصدمت بالعارضة وخرجت إلى ركلة مرمى.

اللحظات الأخيرة

حاول الأهلي خلال اللحظات المتبقية من زمن المباراة، ولاحت بعض الفرص لمؤمن زكريا وإسلام محارب وعبدالله السعيد، وبالفعل، سجل مؤمن زكريا الهدف الثاني لكن الحكم لم يحتسبه بداعي التسلل، ودفع البدري بالتغيير الأخير بنزول كريم نيدفيد بدلًا من عبدالله السعيد، وأطلق بعدها بلحظات صافرة نهاية اللقاء، معلنًا تتويج المارد الأحمر بلقب كأس السوبر العاشر.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here