نجح فريق النادى الأهلى فى الوصول للدور ربع النهائى فى بطولة دورى أبطال أفريقيا عقب فوزه على القطن الكاميرونى بثلاثة أهداف مقابل هدف.

ورفع الأهلى رصيده إلى 11 نقطة أحتل بهم المركز الثانى خلف فريق الوداد المغربى الذى تصدر بفارق نقطة عن الأهلى بعد فوزه على زاناكو الزامبى بهدف دون رد فى الجولة الأخيرة للمجموعة الرابعة.

ويلعب الأهلى مع أول المجموعة الثالثة فيما سيلعب الوداد مع ثانى نفس المجموعة.

سجل للأهلى عمرو جمال (هدفين) وعبد الله السعيد هدف ، فيما كان القطن قد تقدم بهدف سجله أحمد فتحى عن طريق الخطأ فى مرماه.

• الشوط الأول

وسط دعم جماهيري كبير.. نجح الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي في الخروج متقدمـًا، بهدفين مقابل هدف، من الشوط الأول لمباراته أمام القطن الكاميروني، المقامة حاليـًا على استاد برج العرب، بالجولة الأخيرة من دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أفريقيا.

الأهلي دخل المباراة بتشكيل مكوّن من شريف إكرامي، في حراسة المرمى، وأمامه رباعي الدفاع، علي معلول وأحمد حجازي وسعدالدين سمير وأحمد فتحي، وفي الوسط، حسام عاشور وعمرو السولية وعبدالله السعيد ومؤمن زكريا وجونيور أجايي، وفي الهجوم، عمرو جمال.

المارد الأحمر بدأ مبكرًا، بالضغط على دفاعات فريق القطن الكاميروني في الدقائق الأولى؛ بغية إحراز هدف مبكر، يفرض به سيطرته على مجريات اللقاء منذ البداية، حيث هدد الأحمر مرمى الفريق الضيف عن طريق تسديدة أرضية من جانب عمرو جمال مرّت بجوار المرمى.

خلال الدقائق العشر الأولى، كان الأهلي هو المسيطر على مجريات اللعب، بعدما فرض سيطرته على وسط الملعب، خصوصـًا أن الفريق الكاميروني بدأ منكمشـًا، وتمكّـن اللاعبون من تشكيل بعض الخطورة على مرمى المنافس، من خلال الكرات العرضية لأحمد فتحي، وتوغّـلات مؤمن زكريا وأجايي.

وكادت الدقيقة التاسعة أن تشهد الهدف الأول للأهلي، من خلال عرضية لعلي معلول من الجهة اليسرى، أرسلها داخل منطقة جزاء القطن إلى عمرو جمال الخالي من الرقابة، لكنه لعبها برأسه بجوار القائم الأيسر للفريق الكاميروني.

وفي أكثر الهجمات خطورة على المرمى الكاميروني.. فـرّط جونيور أجايي في تسجيل الهدف الأول للأهلي، بعدما تلقى تمريرة انفرد بها بحارس القطن، لكنه لعبها من فوق الحارس بعيدًا عن المرمى.

وعلى عكس سير اللقاء، خطف الفريق الكاميروني هدف التقدم في الدقيقة الـ12، عن طريق عرضية داخل منطقة جزاء الأهلي، حاول فتحي إبعادها من أمام لاعب القطن لكنها اصطدمت بقدمه وسكنت الشباك.

عقب هدف القطن.. هاجم الأهلي مرمى الفريق الكاميروني بشراسة كبيرة، وكاد أن يدرك أجايي هدف التعادل، بعدما تلقى عرضية من علي معلول داخل جزاء القطن، ليتسلم الكرة ويسدد قوية، أمسكها الحارس بصعوبة.

الأهلي لم يمنح القطن سوى 3 دقائق فقط للفرحة بهدف التقدم، ليظهر عمرو جمال في الدقيقة الـ15، ويطلق تصويبة أرضية، مستغلًا تقدم حارس القطن، لتسكن الكرة الشباك، وتعلن عن هدف التعادل، والفرحة الأهلاوية الأولى.

هجمات الأهلي توالت بغزارة على مرمى القطن، عقب هدف التعادل، وكاد عمرو جمال أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة الـ20، إثر تسلمه كرة طولية داخل منطقة الجزاء، ثم راوغ الحارس، وسدد قوية أبعدها الحارس، لتصل الكرة إلى أحمد فتحي الذي حولها عرضية ارتقى لها مؤمن زكريا ولعبها برأسه، لكنها علت العارضة.

وبعد فترة من الهدوء في الملعب.. بـثَّ عبدالله السعيد الروح المدرجات والبساط الأخضر، وفي كل جزء من استاد برج العرب، بهدف أكثر من رائع، وضع به الأهلي في المقدمة في الدقيقة الـ34، حيث بدأت اللعبة من عند السعيد بتمريرة إلى أجايي الذي حول الكرة داخل منطقة الجزاء إلى مؤمن ليمهد الكرة بشكل رائع أمام السعيد، الذي أطلق تصويبة صاروخية مزّقـت الشباك الكاميرونية.

هدف السعيد أشعل الحماس في المدرجات؛ ما كان له عامل السحر على لاعبي الأهلي، الذين هاجموا المرمى الكاميروني بكل ضراوة، حيث سنحت فرصة لمؤمن زكريا من عرضية لأحمد فتحي في الدقيقة الـ39 لتسجيل الهدف الثالث، لكن الدفاع أبعد الكرة قبل أن تواصل طريقها إلى الشباك.

وخلال الدقائق القليلة المتبقية.. حاول الأهلي زيادة رصيده من الأهداف، إلا إن القطن شكل تكتلا دفاعيـًا كبيرًا أمام مرماه، لينتهي الشوط بتقدم المارد الأهلي بهدفين مقابل هدف.

• الشوط الثاني

على نفس وتيرة الشوط الأول، هجوم وضغط من الأهلي، ودفاع من القطن.. بدأ الشوط الثاني، الذي لم يحتج الأهلي سوى مرور 9 دقائق منه لتسجيل الهدف الثالث، من ركلة حرة لعبها علي معلول عرضية أكثر من رائعة داخل منطقة جزاء القطن، ارتقى للكرة عمرو جمال وحولها برأسه داخل الشباك الكاميرونية، معلنـًا عن هدفه الثاني والثالث للمارد الأحمر.

بعد الهدف الثالث.. فقد فريق القطن تركيزه وكثـف الأهلي هجماته، خصوصـًا من الجانبين الأيسر والأيمن، عن طريق عرضيات أحمد فتحي وعلي معلول، بالإضافة لاختراقات مؤمن وأجايي.

وفي الدقيقة الـ63.. حاول حسام البدري، المدير الفني للأهلي، زيادة الفاعلية الهجومية للفريق ودفع بوليد سليمان، على حساب جونيور أجايي، وكاد سليمان أن يسجل الهدف الرابع فور نزوله مباشرة، بتسديدة أرضية قوية أبعدها الحارس بصعوبة لترتد إلى عمرو جمال، لكن الدفاع أبعدها في النهاية.

وأسفر الضغط الأهلاوي الكبير على الرمى الكاميروني عن انفراد لمؤمن زكريا بحارس القطن في الدقيقة الـ74، إلا إن الحارس تدخل في اللحظات الأخيرة وأمسك بالكرة قبل أن يسكنها مؤمن الشباك.

وأجرى البدري التغيير الثاني بنزول صالح جمعة بدلًا من عبدالله السعيد في الدقيقة الـ76؛ وذلك من أجل تنشيط اللعب ومواصلة السيطرة على وسط الملعب.

وحملت الدقيقة الـ80 أول ظهور حقيقي للقطن أمام مرمى إكرامي، عقب هدفه في الشوط الأول، من خلال عرضية من الجهة اليسرى داخل منطقة جزاء، ارتقى لها روماريك ولعبها برأسه بجوار القائم الأيسر للمرمى الأحمر.

وقام البدري بالدفع بالمهاجم عماد متعب على حساب عمرو جمال، في الدقيقة الـ84، بعد شكوى الأخير من الإصابة.

وقبل نهاية المباراة بدقائق.. أطلق وليد سليمان تصويبة قوية من داخل منطقة جزاء القطن علت العارضة، تلاها فتحي بكرة عرضية أبعدها الدفاع من أمام علي معلول قبل أن يمرر لعماد متعب.

وفي الدقيقة الأخيرة من المباراة.. انفرد متعب بمرمى القطن، لكن الحارس نجح في إنقاذ مرماه، ليطلق الحكم صافرته معلنـًا نهاية اللقاء بفوز الأهلي بثلاثة أهداف مقابل هدف، ويتأهل لدور الثمانية من البطولة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here